أخبار تقنيةأندرويدايفونمقالات

ما هو وضع الطيران؟ وهل من الخطر حقاً استخدام الهواتف في الطائرات؟

وضع الطيران

الطيران 300x285 - ما هو وضع الطيران؟ وهل من الخطر حقاً استخدام الهواتف في الطائرات؟

في أي هاتف ذكي يباع اليوم تقريباً ستجد ضمن إعدادات الاتصال خياراً لشيء يسمى “وضع الطائرة” أو “وضع الطيران”. هذا الوضع الموجود لدى الجميع ويمتلك خاصية أساسية ربما واضحة من اسمه جعل الهاتف ملائماً للاستخدام في الطائرات دون خطورة. لكن وعلى الرغم من التسمية فهذا الوضع ليس مؤثراً حقاً على الطائرات، أو أنه لا يوجد دليل حقيقي على ذلك على الأقل.

في المقال هنا سنستعرض بعض المعلومات البديهية عن الأشياء التي يفعلها وضع الطيران في الهواتف والأجهزة الإلكترونية الأخرى، كما سنتناول سبب ارتباط هذا الوضع بالطائرات، وفيما إذا كان لازماً حقاً أم أنه مجرد إجراء احترازي مبالغ به للغاية.

ماذا يحدث عند تفعيل وضع الطيران؟

وضع الطيران

 

عند الضغط على أيقونة وضع الطيران سواء في هاتف أو حاسوب أو جهاز آخر يتم ببساطة إيقاف جميع العمليات التي تتضمن بث أو استقبال الإشارات اللاسلكية. لذا عادة ما تتوقف الشبكة الخلوية كما يتم إيقاف اتصالات الشبكات اللاسلكية wifi والـ Bluetooth بشكل كامل كما يتم التوقف عن تلقي معلومات تحديد الموقع عبر نظام GPS. لكن وبعد تفعيل الوضع عادة ما تسمح الهواتف بإعادة تفعيل هذه الميزات بشكل منفصل مع إبقاء اتصال الشبكة الخلوية متوقفاً فقط.

لماذا وضع الطيران موجود أصلاً؟

وضع الطيران

بدأ وضع الطيران بالظهور في الهواتف المحمولة والأجهزة الأخرى مع مطلع الألفية وبالأخص مع تحول الهواتف المحمولة إلى أدوات تستخدم لأشياء مختلفة غير محصورة بالمكالمات والرسائل فقط. لذا وبدلاً من الحاجة لإيقاف الهواتف والأجهزة الإلكترونية بشكل كامل (كما تنص قوانين العديد من البلدان وتعليمات معظم خطوط الطيران) يمكن ببساطة إبقاء الجهاز يعمل لكن دون أي تبادل للمعلومات عبر الشبكات اللاسلكية.

من حيث المبدأ كانت الفكرة من الوضع هي جعل العديد من الأجهزة مناسبة للطيران، حيث أن التشريعات التي تمنع استخدام هذه الأجهزة تعتمد على الاعتقاد بكون الإشارات التي تعتمدها الأجهزة الإلكترونية مثل الهواتف والحواسيب المحمولة من الممكن أن تؤثر على الطائرة والإشارات المهمة التي تحتاج لاستقبالها من أبراج المراقبة الأرضية مثلاً.

المثير للاهتمام هو غياب أية أمثلة حقيقية لهذا التشويش المزعوم على الطائرات. حيث أنه لا توجد أية حالة تحطم طائرة مسجلة تتضمن تشويشاً ناتجاً من هاتف ذكي مثلاً، وأقرب شيء موجود هو حالة خطأ في قراءة اتجاه الطيران نتيجة مشغل DVD كان يصدر إشارات لاسلكية بسبب أعطال ضمنه.

 

هل تشكل الأجهزة الإلكترونية خطراً حقيقياً على الطائرات؟

وضع الطيران

 

من حيث المبدأ قد يبدو من المنطقي للغاية كون الأجهزة الإلكترونية محظورة على الكثير من الخطوط الجوية. حيث أن الأجهزة الإلكترونية عادة ما تصدر وتستقبل الإشارات اللاسلكية طوال الوقت. وهذه الإشارات من الممكن أن تتسبب بالتشويش على الأجهزة الدقيقة اللازمة لعمل الطائرات. النتيجة من الممكن أن تكون أخطاء بالقياسات أو الارتفاع والاتجاه، أو حتى تشويشاً على الاتصال بأبراج المراقبة الأرضية.

على العموم كون الأمر ممكناً نظرياً لا يعني أنه يحدث حقاً. حيث أن الأجهزة الإلكترونية اليوم محدودة بمجالات معينة لاتصالاتها اللاسلكية سواء إلى شبكات الهاتف أو عبر شبكات Wi-Fi. وبنفس الوقت فالطائرات الحديثة تمتلك تقنيات متقدمة للغاية في مجال العزل عن “الضجيج الإلكتروني”. وفي حال عمل كل شيء كما هو مطلوب فالتشويش أمر مستبعد عادة في الظروف العادية.

بالطبع احتمال التشويش لا تعني أستحالة حصول الأمر. لكن الأرجح هو أن القوانين التي صدرت منذ عدة عقود كانت متشددة أكثر من اللازم. والخطر الذي ظهر كتهديد كبير جداً في الماضي صغير للغاية اليوم سواء من حيث احتمال حصول المشاكل أو حجم هذه المشاكل.

على العموم هناك الكثير من الأشخاص ممن يتجاهلون التعليمات الخاصة بإيقاف الأجهزة الإلكترونية طوال الوقت. ومع أن تجاهل قواعد السلامة (مهما كانت غير منطقية) أمر متهور، فهو هنا دليل على كون الخطر أصغر بكثير مما تخيله صناع القوانين.

 

هل لا يزال وضع الطيران لازماً اليوم حقاً؟

وضع الطبران

على الرغم من أن معظم الدول حول العالم لا تزال صارمة للغاية تجاه استخدام الأجهزة الإلكترونية وبالأخص الهواتف والحواسيب المحمولة، يبدو أن غياب الأدلة الحقيقية يدفع باتجاه زوال هذه القيود في المستقبل لكن ليس بشكل مباشر حقاً. حيث أن بعض القيود المتعلقة باستخدام شبكات Wi-Fi بدأت بالتراخي في الواقع وبالأخص مع بعض الخطوط الجوية التي تتيح اتصال الإنترنت من الطائرة (مقابل تكلفة إضافية بالطبع).

 

وفي بعض البلدان هناك دراسات للسماح باستخدام الشبكات الخليوية مجدداً عند الطيران المعتاد (باستثناء الإقلاع والهبوط) لكن مع منع للمكالمات الصوتية بالتحديد (أي يسمح أي استخدام مثل التراسل أو تصفح الإنترنت طالما أنك لا تزعج المسافرين الآخرين). لكن وكما هو متوقع ربما، هناك ضغوطات من بعض الخطوط الجوية ضد هكذا تشريعات، فالكثير من الخطوط الجوية تستفيد من المنع على الإلكترونيات لبيع الإنترنت عل الطائرات أو حتى بيع المكالمات الصوتية.

عموماُ ومع كون إزالة المنع عن التقنيات عملية بطيئة للغاية بسبب البيروقراطية من جهة وكون معظم البلدان لا ترى الأمر ضرورياً أصلاً. والأرجح أن اتجاه العودة للسماح بالأجهزة الإلكترونية على الطائرات وبشكل كامل قادم بالتأكيد لكن بعد مدة.

بالطبع فهذا لا يعني أن وضع الطيران سيزول من الهواتف والمنتجات الأخرى. حيث أنه يستخدم في العديد من الحالات الأخرى وبغض النظر عن اسمه فالغالبية العظمى من استخدامات وضع الطيران لا علاقة لها بالطائرات أصلاً.

بعض الأستخدامات الأخرى

الطيران 300x285 - ما هو وضع الطيران؟ وهل من الخطر حقاً استخدام الهواتف في الطائرات؟

 توفير بطارية الهاتف

تستهلك الهواتف الذكية الكثير من طاقة البطارية، وذلك للحفاظ على عمل شبكة الهاتف فى جميع الأوقات، لكن إذا كان المستخدم بحاجة لتوفير طاقة البطارية الخاص بالمستخدم بدون الحاجة لإجراء مكالمات أو تلقيها فيمكن تفعيل وضع الطيران مع تشغيل الواى فاى أيضا فى حالة الرغبة فى الاتصال بالإنترنت.

 

 سرعة شحن البطارية:

عند تفعيل وضع الطيران فإن الهاتف يشحن بشكل أسرع بكثير، وذلك لأن هذا الوضع يوقف جميع العمليات المستهلكة للطاقة داخل الهاتف، مما يساعد المستخدم على استهلاك وقت أقل من الطرق العادية عند شحن الهاتف، كما أنه يجنب الهاتف التعرض لارتفاع درجة الحرارة خلال الشحن.

الوسوم

MOHAMAD ALRAWI

محمد الراوي المدير والمؤسس والكاتب في مدونة هاي تيك HITECH مهتم بالتقنية، الهواتف الذكية،ألعاب الفيديو ،أمن المعلومات، انظمة التشغيل، التطبيقات، التصميم، وتطوير التطبيقات...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock